tapi de ighri

زربية اغري




النسيج

ربما كانت صناعة النسيج من أقدم الصنائع التقليدية بالمغرب. فحينما استقر البربر في جبال الأطلس والسهول المجاورة لها، حوالي 1500ق.م حملوا معهم المبادئ الأولية لهذه الصناعة، كما أنهم اكتسبوا من الفنقيين مهارة كبيرة في ميدان صباغة الصوف. وقد عرف هذا النشاط تطورا كبيرا مع الفتح الإسلامي للمغرب في القرن السابع للميلاد.

وقد ساهم اعتناق السكان للدين الإسلامي أيضا في ظهور رموز وصور جديدة خاصة تلك الأشكال الهندسية الدقيقة التي عرف به الفن الإسلامي.

كما أن التأثير الديني قد حمل معه رموزا وعناصر زخرفية جديدة مطبوعة بخاصية هندسية صارمة بها الفن الإسلامي مع ميل إلى استخدام الألوان الصارخة.

وفي اغري كان النسيج يساير إيقاع الحياة القروية. تنكب النساء على الحياكة. كما أنهن يتكلفن بغسل المنسوجات المحاكة.تمكنهن من ضمان صداقهن والزيادة من قيمته تتسم الزاربي التي تصنع باغري ببساطة فطرية وبطرافة أشكالها الزخرفية وهي غالبا ما تصنع بواسطة الغرز المنبسطة، وتزينها أشرطة ملونة عرضية وواضحة.

 الصوف

يعتبر الصوف من أهم المواد التي تنتج باغري بكميات تسد تقريبا نصف حاجيات السكان منذ أقدم العصور فبعد جزه ينظف من الشواءب ويغسل وينفش أو يمشط كي يتم تحويله إلى خيوط جاهزة للاستعمال.

سواء كانت الأصواف خاما بلونها الأبيض الدافئ أو السكري الجذاب.أو مصبوغة بالألوان الطبيعية أو الكيماوية فإن ألوانها ستنصهر كي تعطينا أثوابا وزرابي تجسد تحف حقيقة تخلب الألباب.

قديما  كانت المواد الطبيعية النباتية مثل قشرة شجر التفاح أو الرمان أو الزعفران أو جدور الفوة أو النيلة. أو المواد المعدنية مثل سولفات الحديد تستعمل في صباغة الصوف.

في الوقت الحاضر نادرا ما تستعمل هذه المواد الطبيعية رغم أنها تعطي ألوانا لا يمكن الحصول عليها بواسطة المواد الكيماوية.

فتلك الأصباغ الطبيعية لا تغير خصائص الصوف الذي يحتفظ على ألوان زاهية لا تبهت ولا تتلف مع مر السنين.

إن صناعة النسيج باغري تستعمل أدوات مختلفة لأن المنتوج يتدرج من الأقمشة البسيطة حتى الأثواب الجميلة والثمينة.

لذا فإن المنسج أو النول قد يكون بسيطا مثل الذي تستعمله قبائل سكتانة لصناعة السلهام و الجلباب أو متطورا ومعقدا مثل ذلك الذي يستعمل لإنجاز الأقمشة الفاخرة والغنية والجذابة. وتحتل الصناعة التقليدية للنسيج مكانة هامة في البوادي والمدن.

زربية اغري

إن الزرابي التي تنسج في مختلف قبائل سكتانة وخاصة باغري تصنع في أغلب الأحيان من الصوف الخالص. وهي مزينة بأشكال هندسية بسيطة مثل المعين والمثلث والمستطيل والمصلب وكذا المربعات. وتعتبر هذه الزرابي أساس الأثاث المنزلي. وقد تستعمل كغطاء أو كفراش كما قد تستعمل لتزيين الجدران أو أرضية البيوت.

زربية اغري ثمرة مخيلة السكان اغري الفياضة. وهي تتجاوز وظيفتها النفعية، إذ تعتبر عنصرا هاما في بيئتها الثقافية والدينية. ففي هذه الزربية كل شيىء له معنى ويحمل دلالات كثيرة. فالألوان لها دلالالتها،والعلامات القبلية التي ما فتئ هذا المنتوج يحملها لها كذلك دلالاتها.

احايك و بويجغاغن

إن زرابي احايك خشنة وسميكة على غرار تلك السلالة الصحية والطبيعية التي أنتجتها. تصنع هذه الزربية من خيوط الصوف الغليظة وهي ذات ارضية بيضاء مزركشة بألوان مختلفة. أما زرابي بويجغاغن التي تصنع بقطع وخيوط الالبسة الممزقة فتتسم بكثرة ألوانها وحرارتها. كما أن تناوب السبائب ذات اللون الأحادي والملونة تجعل من هذه الزرابي تحفا تستعمل للزخرفة ولها عشاق كثر.

بصفة عامة. تتسم الزربية المستعملة في اغري برقتها وبألوانها الجدابة وهي دقيقة الصنع وآية في الجمال.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×